ابل تجبر مستخدمي Mac على شراء أجهزة أحدث!

بشكل متكرر تجبر ابل مستخدمي منتجاتها على الترقية للاصدرات الأحدث واضافة المزيد من التكاليف المادية على المستخدمين لشراء المنتجات الاحدث، سواء كنت من مستخدمي iPhone أو iPad ستلاحظ هذا الأمر، مؤخراً انتقلت هذه العدوى لتشمل اجهزة Mac.

فبعد اصدار النسخة الأخيرة من الاصدار 10.14 تحت مسمى Mojave لم يعد بإمكان مستخدمي Mac الاصدارات او الموديلات ماقبل العام 2012 التحديث لهذه النسخة، الطرازات المدعومة هي : 

MacBook (Early 2015 or later)

MacBook Air (Mid-2012 or later)

MacBook Pro (Mid-2012 or later)

iMac Pro

iMac (Late 2012 or later)

Mac mini (Late 2012 or later)

Mac Pro (Mid-2010 or later*)

من المعروف أن اجهزة ابل ليست رخيصة الثمن وتغييرها أو تحديثها يتطلب توفير ميزانية لابأس بها، لذلك لا افكر كلياً في تجديد اي جهاز من ابل على المدى القريب ولا أعتقد انني سأفعل في كل الأحوال. 

هذا التحكم المفرط من ابل يجعل الاستمرار في شراء منتجاتها امر غير مشجع على الاطلاق، بالرغم من كل المنتجات ذات الجودة التي توفرها لكن للأسف تبقى مقيداً ومحكوماً عليك بأن تقبل كل قرارات الشركة، فجهاز عمره 7 سنوات يتم ازالته من تحديثات ابل ببساطة، هذا امر مؤسف حقاً.

الخيارات المتاحة

بالطبع لن يكون الإنتقال لنظام ويندوز، هذا الأمر مفروغ منه فهو غير مقبول على الإطلاق، قد يكون من الأفضل الإستمرار في استكشاف توزيعات لينكس التي بدأت الرحلة معها قبل أشهر قليلة وأعتقد انني اجد ضالتي مع توزيعات رائعة مثل elementary os او manjaro حتى الآن، اما التحدي الأكبر في الانتقال التدريجي خلال العام القادم سيكون توفير Hardware عالي المواصفات للحصول على أداء متوافق وعالي.


6 thoughts on “ابل تجبر مستخدمي Mac على شراء أجهزة أحدث!

  1. Muaad

    هي سياسة تسويقية تستهدف دول العالم اﻷول (أمريكا – أوروبا) بالشكل اﻷكبر، ودول الخليج بشكل أقل، لا تشمل الدول اﻷفريقية ومنها ليبيا التي يندر أن تجد فيها جهاز أبل جديد بسعر يقل عن مرتب سنة.
    التحول إلى لينكس هو الخيار اﻷفضل للاستفادة من العتاد الخاص بك طيلة فترة حياة الجهاز، أما بالنسبة للتوزيعات: إن كنت تبحث عن أخر التحديثات أولا بأول فعليك بفيدورا، أما إن كنت من عشاق الاستقرار فعليك بدبيان، وإن كنت تريد مزيجا من ذلك فمنجارو هي الخيار اﻷفضل. بالتوفيق أخي هيثم.

    1. هيثم كاتب التدوينة

      على الأغلب تغيرت السياسة التسويقية لأغلب المنتجات، كمثال لم نعد نرى المنتجات كالبرامج مثلاً التي يتم دفع ثمنها مرة واحدة فقط ويخولك ذلك لاستخدامها عدة مرات، هذا الأمر تغير واصبح الجميع يدفع بشكل دوري ( شهري او سنوي) ، Adobe و Office 365 كمثال.

      الأقرب حالياً هو الانتقال التدريجي مع Manjaro او Elemenrty OS كما ذكرت وهذا سيأخذ بعض الوقت قبل اتخاذ القرار بتنحية اجهزة ابل جانباً وكلياً من على طاولة المكتب 🙂

      1. hamdanizm

        في الحقيقة لم افضل اجهزة ابل منذ اول الامر لا انكر جودتها لكن انا من المستخدمين اصحاب المبدئ لا اسمح بان تتعامل معي شركة باسلوب لوي الدراع لذلك انتقالي لي لينوكس كان امر لا بد منه مهما حاولت تقبل الويندوز ، مانجارو هو صديقي الجديد ومنذ اكثر من سنة كان اوبينتو من قبله ،

        ملاحظة ؛
        اخي هيثم ان كتابة الاسم والبريدالالكتروني لإضافة تعليق امر ممل وغير عملي ارجوا ان تتجاوزه لو لم تكن التدوينة حول هذا الموضوع لتراجعت عن ادراج تعليق 😅😅

        1. هيثم كاتب التدوينة

          شيء مؤسف حقاً ان تخسر جهاز ثمنه الاف الدينارات من اجل تحديث الشركة لبرنامج التشغيل، هذه اسوء من سياسة لي الذراع بإعتقادي.

          على كل حال يبدو انني لست بعيداً عن الخطوات التي اخذتها ونحن اللاحقون 😀

          اعتذر منك بخصوص التعليقات والبيانات التي يطلبها الموقع، اعتمد على برنامج ادارة المحتوى ووردبرس، ونموذج التعليق هذا افتراضي للأسف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *