رحلة الى قرية العطايا العائلية

منتصف سبتمبر الحالي زرت قرية العطايا العائلية ، لم تكن الاولى هذا الصيف بل كانت الزيارة الخامسة ، وأعتقد أنها الأخيرة صيف هذا العام ، على أمل اللقاء العام المقبل ، كانت زياراتي للقرية جميعها ممتعة ، وكعادة كل مكان عيوب ومميزات ، وفي ظل الظروف الراهنة للبلد أعتقد أنها خيار جيد لقضاء وقت هادئ وجميل على شط البحر . اولاً القرية تتكون من 30 غرفة مصنوعة من الخشب ، تحتوي على واحدة على تكييف ، وتلفاز ، ثلاجة ، وسرير زوجي بالأضافة الى حمام مستقل بكل تأكيد ، يمكن وصف الغرفة على انها غرفة فندقية . تحتوي القرية على مطعم كبير […]قراءة التدوينة


الاستفادة من انقطاع الكهرباء

جراء الحرب القائمة في ليبيا منذ ثلاث سنوات ونصف ، لم تتمكن البنى التحتية من التعافي رغم وجود فترات زمنية تكون فيها الحالة الامنية عادية ، لكن الاسباب عديدة حسب ما يقولون ، ولم نعرف منها شيئاً . أكثر قطاع متضرر هو قطاع الكهرباء ، اليوم مثلاً تنقطع علينا الكهرباء لمدة لا تقل عن سبعة ساعات متواصلة ، قد تكون صباحاً أو في الظهيرة أو ليلاً ، فكل يوم يختلف عن الذي سبقه ، خصوصاً بعد الحرب الاخيرة التي اندلعت في طرابلس منتصف رمضان الماضي . وبسبب هذه الازمة استفدت كثيراً بتمضية الوقت في القراءة ، والتدريب بواسطة الحاسوب المحمول لطالما […]قراءة التدوينة



كيف تحفز نفسك بالمواظبة على التمارين الرياضية؟

حسناً ، انه الموضوع الأكثر شعبية في هذا الكون ، حيث يبدوا الكثيرون مهتمون بشكل أجسامهم وأن لا تتخطى أوزانهم الحد المعقول ، وفي الجهة الثانية لا يمكنهم الانضباط بدرجة تجعل هذا ممكناً! ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر ومنتظم ، والذهاب إلى صالة التمارين أمر صعب ، من خلال بداياتي في التمارين كانت الايام الأولى سيئة بعض الشيء ، أنا أتحدث عن أول أسبوع من الرياضة ، بعد ذلك تغير كل شيء ، وأصبحت مكاناً أتنفس فيه أجدد فيه كل شيء وأعود للمنزل ! . إبدأ الآن ، وليس لاحقاً !: البداية يجب أن تكون في ذات اللحظة التي تقرر فيها […]قراءة التدوينة


البيع ، وسياسة – هادا الموجود – !

كنا قد تعودنا في ليبيا على سياسة – هادا الموجود ، خود والا خلي – ولنقرب هذا المبدأ قليلاً للغة العربية نقول – هذا المتوفر ، خذه والا أتركه – وهي سياسة سيئة للغاية تشعرك وكأنك تتسول . الإبتسامة والتحية أثارني جداً ما شهدته في باريس خلال الشهر الحالي والماضي من المعاملة التي يحظى بها زبائن المتاجر ، الإبتسامة التي لا تفارق الموظفين هنا لا يمكن تجاهلها ، دائما مرسومة في الوجه ، وتتجدد تلقائياً مع اي زبون يدخل للمتجر ، ناهيك عن التحية التي تُستقبل بها عند دخولك ، وعند خروجك ، تلقائياً تحظى بهذا الترحاب ، وأنت مجبر على […]قراءة التدوينة