مدونة وقفات

نحن لا نحيا بمطارة آمالنا .. نحن ننحر الحياة قرباناً لنيل آمالنا..

العيد وما بعد العيد !

” أتعلمين منذ زمن لم أعش رمضان بهذا الكم من الراحة !
أتمنى أن يكون العيد كذلك.
هيثم .. أتمنى أن تعيش نفس الشعور هذه السنة كذلك . ”

كل عام وانتم بخير

لم يمضي وقت طويل منذ إرسالي هذه الرسالة لاحد الاعزاء ، كانت سنة حتى تعيد إرسالها لي مرة أخرى وتتمنى لي أن يكون الشعور هذا العام لا يختلف كثيراً عن العام الماضي ، رمضان العام الماضي كان رائعاً ويحمل الكثير من الأشياء التي أفرحتني ، والعيد كذلك .

و رمضان هذا العام لم يختلف كثيراً عن العام الماضي ..العيد كانت اللمة طاغية عليه ، أخذت إجازة من كل شي وتفرغت فقط للعيد وكل طقوسه.

كل العام وأنتم بخير ..

” وكأنني أرستلها لكِ بالأمس ..
لا الزمن طال ولا الشعور تغير ..
أشعر أن العمر يمضي حتى باتت الأيام متشابهة ..
فقط يبتعد ويغيب عنها من نحب ! ”


7 thoughts on “العيد وما بعد العيد !

  1. nasimlibya

    جميل يا هيثم ان تشعر بان الامس كاليوم هذا دليل علي بقاء الاشياء والمشاعر كما هي
    لا الزمان طال ولا الشعور تغير …
    راقت لي كثيرا هذه العبارة واحببتها فعلا
    يارب ايامك كلها اعياد وافراح واجواء هادئة بعيدة عن الحسد والحقد و الضغينة

  2. منير

    عيدك مبارك في مدونتك ..

    ما أجمل أن نستذكر أشياء باتت من الماضي .. أثارها لازالت تلمس جوفاء القلب .. بقت والتاريخ كما يجب أن يكون .

    ما أجمل أناس هم للكلمة فاهمون ومستدركون معاني ما تسطره أناملنا ويعبرون ويقولون … !

    هنئياً لك بهكذا أناس هيثم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.