العمل الجماعي .. يعاني !

يوما ما على سطح كرتنا الأرضية قال نيوتن لأحدهم : إن كنت تقف ولا ترى أحد في مستوى نظرك فأعلم أنك تقف على أكتاف العمالقة ، إنتهى .

في مقابلتي السابقة مع محمد عياد كان هنالك جزءاً منها يتكلم عن المجموعة الليبية للبرمجيات الحرة والتحديات التي تواجهها في الوقت الراهن ، ولو أن الحديث طالها وبشكل طفيف فإن السلبيات التي أفرزتها المجموعة هي الواقع المر بحد ذاته ، ولا يمكن لأي شخص أن ينكر وجود هذه السلبيات وحتى إن رأيت فهي محاولات غريبة لتغييب الحقيقة التي لا يملكها أحد لكي يمنح نفسه الحق في تغييبها.

دعنا نقول أن المجموعة الليبية للبرمجيات الحرة قد إنتقلت بقدرة قادر من نشوة النجاح والذي حققه العمل الجماعي في بداية العام الحالي من خلال يوم لينكس الأول في ليبيا إلى قاع الخمول واللامبالاة في وقتنا الحاضر ، والأسباب تعددت والموت واحد ، والسبب الرئيسي بنظري يكمن في انتهاء روح العمل الجماعي في الفريق أولاً ، ولأسباب داخلية ما غير ظاهرة للعيان ثانياً ، لا يعلمها إلا اصحاب الشأن أنفسهم ومن يحيط بهم ، ربما!! ، إلى هنا إنتهى ما أود قوله حول المجموعة .

كما يعلم البعض أنني أبدوا دوماً مستاء من واقعنا ليس لأنني متشائم كما يحسبني البعض ، لكني أريد الأفضل وأسعى إليه ، هنالك طاقة في داخل كل شخص فينا تنتظر من يستفزها بواقعنا هذا الذي اتحدث عنه بإستمرار حتى أظن والله أعلم ان بعضكم قد اصابه الملل من هذا النوع من التدوينات ، أملاً أن يأتي يوماً وتتحرك فيه هذه الطاقة من حالة السكون .

هذا الواقع الذي حدث ولايزال يحدث في مجالات عدة هو نتاج لروح الأنانية والمتعة في إكتساب جهود الأخرين التي نملكها، وأنا هنا أتحدث بصفة عامة وبوجهة نظري الخاصة ، إن حلم إقامة نشاط تطوعي جماعي في ليبيا ناجح سيصطدم بواقع الأنانية ، ففي النهاية سنجد متكاسلين ونجد عشاق النجومية وسنجد من ينتظر الفرصة ليمسك بلاقط الصوت ليتحدث لوسيلة إعلام ما وفي النهاية ليتها وسيلة إعلام ذات جدوى أو ناجحة.

أعداء النجاح والمحبطين والإنتهازيين من حولنا كُثر، فما أن تلبث وتفكر بصوت عال حتى يبدأ الآخر في بناء أحلامه الوردية ويصور لنفسه الشهرة والنجاح مستبقاً أية عراقيل قد تحدث غير معترفاً ان الطريق لن يستطيع أن يخوضه بمفرده وأنه يحتاج الكثير لكنه تراه يكابر ولا يهنأ حتى يدفن المشروع تحت أقدامه وعلى مرائ ومسمع الجميع .

العمل الجماعي الذي لا ينبع من دافع الحب لن ينجح ، هنالك دافع أقوى يجعل الأغلبية ينخرطون في العمل التطوعي وهو ( الأنا ) لذا لن ترى الروح الجماعية بشكلها الحقيقي بل بشكلها المشوه.

لدي مثال يجب أن يُدرس في المجموعات التي تعمل تحت بند العمل التطوعي ، وهو منتدى الإتحاد للأبد الذي أشارك في إدارته وبكل فخر ، هذا المنتدى الذي قدم مثالاً يحتدى به من ناحية العمل التطوعي الذي أنتج أروع وأجمل اللوحات الفنية في ملاعب الكرة الليبية ، يشارك في الفريق 80 شخصاً يترأسهم المهندس فرحات بيري وعبد السلام قريميدة ، والذي يقتصر دورهم في الإشراف على العروض المقدمة لا غير ، فتجد فريق العمل التطوعي يأتي منذ ساعات الصباح الأولى ويعمل حتى بداية المباراة وتنفيذ العرض أي بما معناها اكثرمن عشرة ساعات من العمل المتواصل !

أتعلمون كيف بدأت الفكرة ؟

عبد السلام قريميدة كتب موضوعاً في المنتدى يقترح فيه تزيين ملعب 11 يونيو في مباراة النجم الساحل آن ذاك ضمن دوري ابطال افريقيا ، عندما قرأت الموضوع للوهلة الاولى ظننت أن عبدالسلام شخص معتوه لانه يحلم بشيء من المستحيل ان  يحدث .

مع الاصرار والاجتهاد تم تكوين فريق صغير وتجميع مبلغ مالي من قبل المشجعين وتكفلت ادارة النادي بعد ذلك بجزء من المبلغ كذلك أقل من النصف الذي تم تجميعه من الجمهور على هيئة تبرعات ، والنتيجة كانت هذه الصورة :

كلمة اتحاد بالحروف الانجليزية

حسناً يتسائل أحدكم كما أتسائل انا ، من أين يأتي هؤلاء بكل هذا الحماس ؟

ببساطة لأنه يعشق ويحب شيء أسمه نادي الإتحاد وللناس فيما يعشقون مذاهب ،ويحب أن يخدم ناديه بشتى السُبل ومستعد أن يقدم أكثر من ذلك بكثير ، من دافع الحب والوفاء لا غير غير طامعاً في أي شيء ، هذا الشخص ومهما كان تفكيره ومهما كانت ثقافته وعمره  إلى آخره من هذه الشكليات ، هو أفضل حالاً من النماذج الأنانية التي تصادفنا  والتي لا تنتبه إلا لنفسها فقط والعمل لاجل ( الأنا ) ، ولأن الحب لا يعترف بأي شي .

في النهاية لو سألتني ، هل سننجح في إقامة عمل تطوعي جماعي تقني ناجح ؟

اقول نعم ، لكن عندما نقتنع أنه عمل تطوعي جماعي ونخوضه ونحن نعلم اننا قد لا نتلقى اي مقابل مادي او حتى معنوي .


10 thoughts on “العمل الجماعي .. يعاني !

  1. محمد عياد

    شكرا علي التدوينة التي تناولت نقطة مهمة جدا و ياريت يتم التركيز عليها في العديد من المدونات،
    العمل الجماعي = تضحيات + صفر انانية + حكمة + هدف + عمل خالص لوجهة الله
    و نستطيع ان نجعل ماحصل من مشاكل لبعض المجموعات العمل التطوعي الجماعي هي العقبات و التي يجب ندرس الأسباب و حلها.

    و بالتوفيق للجميع

  2. farhat mohammed biri

    بسم الله الرحمن الرحيم

    كما قلت يأخي هيثم فالعمل التطوعي: –

    هو عمل غير ربحى، لا يقدم نظير أجر معلوم، وهو عمل غير وظيفي/ مهني، يقوم به الأفراد من أجل ادخال السعادة والمساعدة الآخرين بل بالعكس احيانا نصرف من اموالنا الخاصة من اجل نجاحها.
    وهناك الكثير من الأشكال و الممارسات التي ينضوي تحتها العمل التطوعي، من مشاركات تقليدية ، إلى مساعدة الآخرين في أوقات الشدة وعند وقوع الكوارث الطبيعية والاجتماعية دون أن يطلب ذلك وإنما يمارس كرد فعل طبيعي دون توقع نظير مادي لذلك العمل، بل النظير هو سعادة ورضي عند رفع المعاناة عن كاهل المصابين ولم شمل المنكوبين ودرء الجوع والأمراض عن الفقراء والمحتاجين ولا يقتصر على ذلك بل يمتدد التطوع إلى المجال الرياضي من اجل تحفيز الفريق وادخال السعادة لانصار الفريق.

    وانت ياهيثم اعتبرك السبب الرئيسي لانطلاق هكذا اعمال من قاعدة المنتدى فلولا المنتدى لما قمنا بكثير من الانشطة التطوعية والتي فاقت عددها الـ 25 عمل في المجال الانساني والاجتماعي والرياضي
    وبسبب تفاعل جميع الاعضاء ومشاركتهم ماديا ومعنويا وبحضورهم الشخصي ضمن الفريق التطوعي.

    شروط نجاح العمل الطوعي :

    o الشجاعة في تحمل المسؤولية .
    o الالتزام بالمبادئ والأهداف.
    o قبول النقد والمحاسبة .
    o التفاني والتضحية.
    o الفخر لدى الأعضاء بالانتماء للمنظمة التطوعية.
    o الصبـر على مواجهة المشكل .
    o التسامح .
    o روح الجماعة ونبذ الفردية والأنانية والوصولية.
    o الاحترام حسب العطاء وحجم التطوع( بغض النظر عن العمر أو المال أو المؤهلات ).
    o توظيف المؤهلات للعمل التطوعي حسب الأهداف.

    شروط مؤسسية:

    o وجود نظام داخلي ولوائح تنظيمية وخطط عمل واضحة.
    o إلمام العضوية بالنظام الداخلي واللوائح .
    o خطة عمل تقوم على الاستراتيجية استناداً على النظام الداخلي .
    o ميزانيـة – والالتزام باللوائح المالية .
    o المشاركة.
    o خطط واضحة للتدريب .
    o الابتعاد عن سلطة المركز واستقلالية الفروع.
    o المحاسبة .
    o عدم الوصاية والهيمنة.
    o الاجتماعات المنتظمة.
    o التقاريـر المنتظمة.
    o التوثيق .

    كل ما يحتاج إليه العمل التطوعي هو نشر الوعي بأهمية العمل التطوعي بين الأفراد كباراً وصغاراً كي يكون المجتمع كله أكثر وعياً بذاته وأكثر تماسكاً بلحمته وأكثر فخراً بحاضره ومستقبله وبالنسبة لسؤالك هل سننجح في إقامة عمل تطوعي جماعي تقني ناجح ؟ نعم بكل تأكيد فالحب حب العمل وحب الانسان لبعضة سيكون سبباً مباشرا للنجاح واوكد لك ياهيثم كما نجحت انت في المحافظة على منتدى الاتحاد ونميته وحضنته وكنت سببا في كثير من البرامج سيكون انشاء التجمع والمحافظة عليه شي في غاية البساطة فقط اختياراتك للاشخاص يجب ان تتم بعد دراسة ويجب ان تتواجد ادارة ديمقراطية ليكون سببا في المحافظة على التجمع.

    اخوك / فرحات بيري

  3. الصادق

    أخي هيثم أعتقد أن طرح المشاكل بدون محاولة طرح حلول أو المشاركة في الحل هو من الأمور التي ممكن أن تسبب الاحباط فتعداد المشاكل لن يخرجنا منها بل يجب أن نطرح حلا لها.
    ربما الأخ صاحب الفكرة لم يرى الأمر مستحيلا و يسكن في مكانه محبطا و لكنه عمل حتى رأى نتيجة عمله و أرجو أن توجه هذه الطاقات لمجالات أخرى تعود على المجتمع بالخير.

  4. نــــــــزار أحميد

    بسم اله الرحمن الرحيم ..
    أخي هيثم :ـ
    العمل التطوعي هو العمل الذي تبيته النية ، أو بالأحرى هو جهد ناتج عن إصرار النية ، والعمل التطوعي في الغالب يكون في المجال الخيري ، وأحيانا يكون ترفيهياً .
    بالنسبة لفريق العمل التطوعي لمنتدى نادي الإتحاد فأعتقد من أنه السابقة الولى في جميع المنتديات بل على مستوى الأندية الليبية … إنّ ماقدّمه الآن فريق العمل التطوعي غنيٌّ على أن نـــزار أحميد يحدث به وعنه ، فهو واضح كوضوح الشمس .
    أما عن العثرات التي يمر بها فهذه لابد منها للوصول للنجاح … بالتوفيق دائمــــــــــــــــــــاً للفريق

  5. خالد الحسناوي

    العمل الجماعي !
    موضوع جميل كالعادة أخي هيثم تتطرق لأهم مشاكلنا في عدم النجاح

    موضوعك هذا ذكرني بقطعة موسيقيى لياني Yanni بعنوان : Nostalgia
    رابط في اليوتيوب
    http://www.youtube.com/watch?v=5FJqh_dMETQ

    شوف الإبداع لا لا ,,, نقصد شوف العمل الجماعي
    ياني يوضف هؤلاء المبدعون بإتزان رائع
    بل لاحظ انه في كل قطعة موسيقية يقوم ويشكر كل عازف
    أماله كيف لأنهم هم اللي يقدموا بس حتى هوا ياودي وضفهم صح أماله كيف
    لاحظ معنى العمل الجماعي هنا .
    ولو تلاحظ أن أغلب الموسيقى هي تدور حول جملة لحنية واحدة فقط إستكشاف لها من كل الجهات ودوران ودوران وإنتظار وسكون ورهبة وضجيج وتعقيد وحزن وفرح أه ياني وخلاص
    هذه مجرد قراءة مني لاأكثر أو تصور أو قراءة لمشاهدتي وإستماعي للموسيقى وإلا نقولك ياودي حتى أني زايدها !!! هذه لناس تفهم هكي
    شوف كيف يتم توضيف المبدعين .
    إستكشاف قدرات وإمكانيات أولا ثم يأتي التوضيف كل حسب إمكاناته وحدود خبرته أو ألته او برنامجه الذي يعمل عليه !

    وهنا سأعطيك مثال عشته كنقيض هذا

    وأنا أعمل في احد الجهات التي تعمل في مجال التقنية والكمبيوتر

    هل تعرف ماذا يقول مديرنا العسل !

    أخدموا انتجوا ماريت شي نبي خدمة شنو درتو
    يوالله حاله شكله أني اننا في مجال تقنية او تقنين

    مش مزرعة قش وقافولي

    قرقرقرقر عليه ياأخوان

    والسلام وسامحنا كان ثقلنا عليك ياهيثم

  6. خالد الحسناوي

    عفوا اللنك غلط متاع القطعة السابقة

    Yanni – Prelude & Nostalgia
    http://www.youtube.com/watch?v=U79esEAO7kk

    أهوا الصحيح وهي القطعة الثانية في هذا الفيديو اللي نقصدها Nostalgia بعد Prelude مباشرة
    ياريت تصلحها خوي هيثم في مشاركتي السابقة .

    أهديها أيظا لأحد المدراء الذين عملت معهم
    فحالة بعض من يديرون العمل التقني يتركون إنطباع و صورة مهزوزة لإنسان مهزوز.
    وأنقوله :
    وانت حالك كي حال القشه منين تجيه الريح تهفه !
    سلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *