مدونة وقفات

نحن لا نحيا بمطارة آمالنا .. نحن ننحر الحياة قرباناً لنيل آمالنا..

أن لم تدعموا أنفسكم فلا تلومن الآخرين !

كمثال :قبل يومان تسائلت عبر موقع تويتر عن ما إذا كان موقع مرصد المدونات الليبية يقدم فائدة ما لمتتبعيه في ليبيا ، فكانت الإجابة ( نعم).

إذاً ما الذي يمنع مستخدمي مرصد المدونات الليبية من التعريف اكثر بالمرصد ؟ المرصد قدم شيئاً لمتتبعيه ، عرفهم بمدونات جديدة ، بكُتاب مميزون جُدد ، فماذا قدم المتتبعون للمرصد ؟ كم من مدونة بالمرصد تضع رابطاً للمرصد ؟ وكم مدونة كتبت عنه؟ وكم كاتباً قدم مقترحات لتطويره؟ كما فعل آخرون مثلاً .. ،تتبعت كافة المدونات لأحصي هؤلاء فوجدته عدد اخجل من وضعه في هذه التدوينة مع احترامي الكبير لكل من دعم فكرة المرصد و المجتمع معاً وكتب عنهما في أبريل الماضي ..الكل يريد أن يصله الزوار عن طريق المرصد ولا يريد ان يصل الزوار لباقي المدونات عن طريق مدونته ، ظناً منه أن المرصد لديه صداقة مكوكية مع محركات البحث..

  • ملاحظة: مرصد المدونات الليبية أتحدث عنه كمثال فقط لا أكثر .

نحن نتسائل من يدعم ؟ الإجابة ببساطة : القليل ، نحن نتكلم عن دعم معنوي ، فبالطبع سيكون قليل جداً ، ووقع هذه الكلمة كبير جداً على ثقافة مجتمعنا ،  إن السلبية المتفشية بيننا يجب أن نجد لها حلاً من بين خيارين لا ثالث لهما ، أن نغير هذه السلبية لتصبح ايجابية ، او اننا ندعو الأخرين لعدم فعل شيء نستفيد منه وبذلك نشبعهم إحباطاً وهو خيراً لهم من إضاعة الوقت والجهد والمال ولنكتفي بأنفسنا فقط ، وليغرد كلاً في زاويته .

إذا لم تدعموا أنفسكم فلن يدعمكم أحد، تذكروا ذلك جيداً .

ثم أين المشكلة في وضع تعريف بموقع جديد ليبي يحمل فكرة مميزة؟ جميعنا يعلم ان المدونات الليبية افضلها ترتيباً وشهرة لم تصل بعد لإخواننا العرب ولم تفرض نفسها هناك حتى بنسبة 10% من محتواها ، وقليل هم أولئك الذين يعرفون الكثير حول المدونات الليبية ، حتى سألني صديق عربي ذات يوم عن سبب قلة تواجد الليبين على الإنترنت فأجبته أنهم موجودين لكن كل شخص يعمل في زاوية يعزف منفرداً أنشودة (أنا أنا) .. ظناً منه أن ذلك يجدي نفعاً ..

جميل جداً ، سيتحدث أحدكم الآن ليقول كفاك كلاماً وحديثاً ، أعطنا حلولاً ، جميعنا يعرف هذه المشاكل .

حسناً لقد وضعت حلولاً تناسبني شخصياً وهي خطوات تتبعها أخرى بإذن الله ، ولكم الحرية في إتباعها من عدمه ، أنا أتحدث ..أطرح مشكلة … إقتراحات لها ، أعجبتك حاول تطبيقها لم تعجبك اعزيك في الدقائق التي امضيتها في قراءة التدوينة.

حلولاً أراها مناسبة في الوقت الحاضر :

  1. إفتتاح قسم خاص في وقفات للحديث عن المواقع والأفكار الليبية على الإنترنت والمغرب العربي.
  2. القسم لن اكتب فيه عن مواقع بل ايضاً عن موضوعات مميزة بالمدونات الليبية والمغرب العربي.
  3. ساضع روابطاً لمواقع ليبية ومغرب عربية متميزة كمثال: مدونة مسارات مهنية .
  4. إذا رأيت موقعاً مميزاً بفكرته او متخصصاً في شيء كمدونة زراعة نت مثلاً ، لما لا تراسلني به؟ ، لأكتب عنه أو أكتب عنه أنت إذا راقت لك فكرة الحديث عن الأفكار.
  • لماذا ليبيا والمغرب العربي؟

كما ليبيا مجهولة للآخرين للمستخدمين العرب فالمواقع والمدونات في المغرب العربي تعاني أيضاً من نفس المشكلة ، ويمكنك مشاهدة تدوينة عصام حمود بعنوان : صنع في الشرق الأوسط لتصلك الفكرة كاملة .


16 thoughts on “أن لم تدعموا أنفسكم فلا تلومن الآخرين !

  1. جاد الصاري

    سلام الله عليكم,,

    جميل جداً… و أخيراً هناك من تكلم صراخاً عن المغرب العربي و الدعم ” المعنوي ” رغم ان الكثير يثرثر بشأنه و لكن لم يحرك احدهم ساكناً…

    و كما قلت, الكثير يستخدم المرصد ” كمثال ” و لا تجد من يضع له حتى رابط او شعار… اللهم الا عدد قليل,, البعض يجد نفسه غير معني ربما لقربه فلا تعليقات و لا روابط و لا شعارات و لا تدوينات مفصلة او إشارات لمثل هذه المشاريع…

    صنع في الشرق الاوسط و يستهلك في المغرب العربي على حساب ” الصناعة المحلية ” و السبب علاقات التوسع… فتجد تعليقاتهم هناك كعدد حبات الارز و حديثهم في مدوناتهم لا يخلوا عن تلك المواقع و المشاريع… اما الصناعة المحلية فهي دوماً غير محاطة بهكذا اهتمام … حتى في حياتنا اليومية…

    أتمنى, فعلا و من كل قلبي و كلي أمل في ان يجد صوتك اذان تصغي له فيتحركوا و يدعموا بالكلمة الطيبة و المقترح المفيد….

    صدقاً,, ربما حان الوقت ليصمت النقاذ و يتكلم المعجبون فقط…. فحين يخرج امر ما للسطح قليل من تجده يشجعك و كثيراً من هو هناك لينتقذك ليذيل كلامه بقوله ” ان شاء الله يتحسن الوضع و ماتكونش زعلت من كلامي ” دون ان يشير الى اي أفكار او مقترحات تغني تلك الفكرة و تثريها….

    أحسنت صنعاً… و من الجيد ان نرى من سيبدأ بنفسه

    شكراً لك..

  2. طرابلسي

    تدوينتك هذه عتاب من مدون لمدون، لهذا سأكتب لك كمدون عزيزي هيثم، وسأكتب بكل صراحة كما عهدني الجميع.. فأعتذر عن صراحتي..

    أعتقد أن مثالك لم يكن موفقاً، فالمرصد كما قدم فرصة للمدونين بتعريفهم بمدونات أخرى، فالمدونين كذلك قدموا له المحتوى القيم.. ويعيب المرصد عدم وجود شروط واضحة تبين معايير إختيار المدونات؟

    [عملية إختيار المدونات لا تتم بعشوائية وإنما نقوم بفرز المدونات المميزة وبعدها نقوم بترصدها.]

    بالنسبة لي لم أجد ماأضيف لمرصد المدونات لأني بالفعل لا أقرأه! وما أضفت مدونتي فيه إلا إسهاماً فيه بمحتوى مدونتي، أي أن الوضع كان مقلوباً عن وجهة نظرك فقد إعتبرت نفسي أساعد من رفع المرصد لا العكس!

    إلا لو كنت تقصد بعتابك عدم تواجد المشاركة الإيجابية بين المدونين وأنك أدرجت المرصد كمثال فقط لا غير، وهذه السلبية في التفاعل موضوع أخبرتك به شخصياً وأخبرتك برغبتي في مناقشته في برنامج شباب صوت وصورة في حلقة مستقبلية، والتي أنت أحد أفرادها عزيزي هيثم، فتعليقاتي في مدونتك أكثر بكثير من تعليقاتك في مدونتي (ستة فقط).

    الآن لنثقل العيار قليلاً، لأني لا أصدق ما أراه بالفعل..

    الحلول الأربعة التي أدرجتها، ليست حلولك وليست أفكارك، بل هي أفكاري عزيزي هيثم ام انك لاتذكر إجتماعنا معاً وجاد ومنير وتلك الورقة التي صممتها ببرنامج Visio وحديثنا حول مستقبل مجتمع المدونين الليبيين؟؟ والذي توقف نتيجة إهتمامنا ببرنامج شباب صوت وصورة، على كل حال، الحلول التي كتبتها لا أدري صدقاً لما كتبتها هنا دون الإشارة لي حتى من بعييد!؟ أعتقد أنه العمل والذاكرة، أم هي سلبية تحسب عليك؟

    من فضلك لاتعتمدها في مدونتك بإسمك، أعتقد أني أستحق على الأقل “الإستئذان” لإدراجها في تدوينتك فما بالك بنسبها لك وحرمان نادينا “الذي لم يرى النور بعد” منه >:-( وبالفعل هي أفكار كانت نتاج تفكير عميق في وسيلة لمكافحة السلبية والطمس الذي نعاني منه في غياب الدعم من الجهات الحكومية كما هو العكس في دول أخرى.

    كيف تتوقع مني أن أدعمك إن لم تدعمني إذاً؟؟

    لنتجه لنهاية تدوينتك الآن، المغرب والمشرق العربي.. ذاك الموضوع المقزز الذي أكرهه والذي عبرت عنه بكل صراحة في لقاء من لقائاتنا، وسأعيد وأكرر هنا بالكلمة المكتوبة علها تدخل الأذهان، يا أخي هم لا يعبأون بنا (على حد قولك لأني لا أصدق هذا) فلما تعطيهم انت أهمية؟؟

    لأجاريك في أفكارك: شخص لايهتم لك ولايريدك ويحتقر وجودك فلا يراك ولايسمعك فلا يتكلم عنك ولايهتم لك، لماذا تقلل من شأنك أنت وتعطيه وجهك؟ حاشاك من الوصف لكن حين تفعل هذا فكأنك “تتلصق” و”تتصرصر” والله!

    دعك من هذا أنت وجاد، دعك منهم وأنصرف لما يفيد مجتمعنا فهم اولى بإهتمامنا من أن نهتم لمن لا يهتم لنا ولايشعر حتى بنا، لا ان نلبس لباسهم!

    أنت تدعم المواقع الغير ليبية بإدراجك روابطها في مدونتك تحت بند “مدونات من هناك” فلماذا هذا الفعل الشنيع في حقك كإنسان؟ تارة تقول أنهم لايعبأون بنا وتارة تضع روابط لمدونات “من هناك” ؟؟؟

    انا لم أعاني مما يدعيه السيد عصام حمود ولا غيره، فعل سبيل المثال لا الحصر، السيد سعود بن عبدالعزيز الشريهي علق في مدونتي بكل رحابة صدر وبكل ود حين ذكرته في تدوينة لي، لم أشعر أنهم ينظرون لنا بدونية وأن المشرق لايهتم للمغرب.

    http://www.trables.com/blog/2009/09/09/2009-9-9

    بل أني شاركت في مسابقة وفزت فيها بالمركز الثالث:
    http://www.ibda3world.com/?p=8470

    لا أرى مشكلة في محتوى تدوينتك إلا واحدة، السلبية التي نعيشها في التعليقات وهي ماحدثك عنه يوم السبت الماضي لكنك فضلت أن تضعها كتدوينة في مدونتك وطعمتها بقصة المرصد والذي أخبرتك أني وضعت صورته في أعلى صفحات مدونتي كذلك، والسبب الذي جعلك تكتب تدوينتك هذه أعتقد هو حنقك من أن لا أحد أعطاك الدعم المعنوي لإنشائك مرصد المدونات الليبية، فهل كنت تتنتظر المديح والشكر إذاً؟؟ فقد ظننت أن ما نفعله هو تطوع لا أكثر.

    1. هيثم كاتب التدوينة

      أضحكني فعلاً يا علي تعليقك ، خصوصاً عن نقطة أني قد سحبت منك أفكارك ، على أية حال اقول وأكرر أن هذه الفكرة لم أسحبها منك نهائياً لأنها أقدم من تلك الورقة التي صممتها بالفيزو بل أقدم من مدونتك حتى، فقد بدأت في الفكرة منذ أبريل الماضي لكن شاءت الأقدار أن تتوقف الفكرة ولم أكملها وإلى حين بإذن الله ..

      أحيل إليك رابط المشروع المتوقف منذ ابريل الماضي : http://projects.ly/wp فهو متخصص لعرض المواقع والمشاريع المميزة على الإنترنت إذا ولأجاريك ما تدعيه فسأقول أنها أفكاري عزيزي علي ، بالرغم انني لا أحب هذه الأحاديث ، أفكاري وأفكارك وسرقة وبلابلا .. لكن لتوضيح ووضع الأمور في نصابها .. وحتى لا يظن الغير أنني أسرق أفكار غيري كما تدعي ..

      وبهذا القدر أكتفي بتعليقي عليك ..

  3. Libyea

    في البداية…أود شكرك على الإشارة لي بعبارة “آخرون”… ولكن هل اسم ليبية صعب إلى هذه الدرجة؟ D:

    بالنسبة للموضوع الذي تحدثت عنه… أجد أن لك الحق في التحدث بمرارة عن الوضع… فجميعنا نحتاج للدعم والتشجيع لنستطيع الاستمرار… ولكن لي عتب بسيط على تعميمك بالقول” الكل يريد أن يصله الزوار عن طريق المرصد ولا يريد ان يصل الزوار لباقي المدونات عن طريق مدونته” ليس الجميع كما قلت…

    أرغب في توضيح وجهة نظر ربما معظم من لم يكتب أي موضوع عن المرصد كان حاله كحالي عند إنظلاق المرصد..وجدت أن كل المدونات التي أتابعها كتبت موضوع عن المرصد..فلم أجد ما يضاف ولم أرغب في التكرار..ولكنه على الإطلاق ليس تجاهلاً ولا إنكاراً لدور المرصد في زيادة إنتشار مدونتي

    بالنسبة لي هناك موضوع في طريقه للنشر وهو مقارنة بسيطة بين مرصد المدونات الليبية وموقع آخر مشابه من وجهة نظر مستخدم بسيط ” أنا!!” ولكن أرغب في منح الموقع الآخر مزيد من الوقت لربما تتحسن الأمور 🙂

    أفكارك جميلة… بإنتظر رؤيتها على أرض الواقع…

    1. هيثم كاتب التدوينة

      ليبية ليس صعباً صدقاً ، لكن هنالك شخصين تقريبا آخرين تحدثوا عن المرصد في تدوينتك لذا وحتى لا يطول السطر كثيراً فقد وضعت الرابط مباشرة .. فما رأيك أليس أفضل ؟ 🙂

      بارك الله فيك فقد دعمتي المرصد، أنا هنا يا ليبية ولأوضح للأخرين أني لا أشحت دعماً بل هي مجموعة تساؤلات لما السلبية تجاه المواقع بالكامل ، والمرصد عبارة عن مثال وتجربة خضتها بنفسي .

      نعم قد تكون كلمة الجميع خطأ جسيم في محتوى التدوينة أعتذر لمن دعموا المرصد برابط وظنوا أني أشملهم بكلمة الجميع .

      شكراً يا ليبية على تواجدك..

      1. طرابلسي

        حين تحدث ذاك اليوم عن أفكاري لم تشاركني شيئاً مما كتبته اليوم. فجعلتني أعتقد ما أعتقدته ولهذا فأنا غاضب جداً الآن.

        وما زاد من غضبي أنك إخترت جزئية واحدة من تعليقي وعقبت عليها ولم تعلق على بقية حديثي وهذا ماينسف بنية الحوار العقلاني (إصطياد الجزئيات) والتي كنت أود بدئها، ولأن أسلوب الحوار تبدل إلى هذا النحو، لهذا وكما يجدر بك ان تتوقعه، فأنا أنسحب من التعليق حول أي شيء تكتبه عزيزي هيثم.

        وداعاً.

        1. هيثم كاتب التدوينة

          هذا أمر طبيعي أن أترك كامل التعليق وأتجه صوب الإتهام الذي وجهته لي ، فهو أمام باقي الكلام الأهم بالنسبة لي، وخصوصاً أن يستهدفني ويشوه صورتي أمام زوار مدونتي وقرائها ، فأنا لم أفتح باباً للحوار بعد ،بل أرد على إتهامك وأكرر وأعيد أضع الأمور في مكانها السليم ..

          ومن بعد ذلك سأرى في إمكانية كتابة تعقيب على بقية الحديث وفتح حوار بالخصوص .

          مع السلامة ..

  4. أحمد البخاري

    عزيزي هيثم ..

    طبعاً لديك كل الحق في كل الكلام الذي تقوله ، ونحن بالفعل نعاني بقدر كبير من الأنانية أنا أعترف بذلك .. ولكن صدقني بالنسبة لـ لوغو مرصد المدونين الليبيين ، فهو مجرد جهل مني في كيفية وضعه في مدونتي لا غير ، فأنا أعترف أن المرصد كان السبب الأكبر إن لم يكن الوحيد في إشهار مدونتي تابو ، وهذه حقيقة لا يمكن نكرانها ..حقيقة أشكرك عليها بالفعل ..

    طبعاً هناك موضوع وتدوينة مفاجأة أفكر فيها منذ مدة .. وسأضعها خلال الأيام القادمة .. اعتقد أنها ستروق لك ..

    بالنسبة لفكرة الريفيو لمدونات المغرب العربي .. أنا أقترح أن تبدأ بالمدونات الليبية حتى تغطي أغلبها .. ثم تبدأ في باقي بلدان المغرب العربي ..

    هناك أفكار أخرى .. ولكن دعها لوقتها ..

    تدوينة في الصميم ..

    سلام

    1. هيثم كاتب التدوينة

      هذا ما نريده يا أحمد حفنة من الصراحة وكثيرا من الحماس ، هكذا يجب أن نكون ـ ندعم بعضنا بعض ، أرمى مرصد المدونات خلف ظهرك ، لنبحث عن أمثلة أخرى سنجد أنفسنا مقصرين جداً إتجاهها وأنا لا أبرىء ساحتي من كل هذا بالطبع.

      أنا لن أكتب تدوينات حول مدونات وأحللها ، بل ساتحدث عن أي موقع أو مشروع جديد يظهر يحمل فكرة واضع له رابط فقط .

      شكرا لتواجدك

  5. جاد الصاري

    سلام الله عليكم,,

    عزيزي هيثم, عزيزي علي… الأفكار إن لم تنفذ فهي ليست ملكاً لأحد و الكل يمكن ان يتشارك في أفكار كثيرة دون حتى ذكرها… هيثم أخبرك الان بمشروع ” مشروعات ” و حدث ان فكر في ذلك بعد تحمس من قبل ” البعض ” بالتقدم في بعض المشاريع ” و انا احدهم ” و لكن دزلي فقط و مسجلي ” ناقص ” هما من خرجا الى النور… و لكي أخبرك أكثر عن أفكار لا تعلمها فقد كانت هنالك حزمة كاملة يجب ان تخرج و كان دور هيثم الربط بينها بالكامل… حدث ذلك في لقاء بين منير و هيثم و العبد لله جاد حتى الاسماء حددت… فهل تعلم بهذا ؟

    سأخبرك أمراً و أقسم أني أصدقك القول حين أخبرك أنني فكرت و بدأت في تنفيذ مشروع نسخة تشبه مشروع غوغل للصحة ومنذ ان نظجت الفكرة في رأسي كان منير و هيثم على علم بها و بعد سنة خرج مشروع غوغل .. منير أخبرني أنهم سبقوني فهل كان علي الخروج للعلن و اخبر الجميع انني كنت بصدد الخروج بهذه الفكرة قبلهم ؟, لا احد يستطيع ان ينكر علي انني فكرت في الامر, ولكن هناك شخص اخر فكر فيها بنفس الطريقة و نفذها قبلي انا فرد و هو مؤسسة….

    المدونات الليبية و تدويناتها كانت فكرة عابرة حين ذكرتها في اجتماع بيني و بين هيثم فقط لا غير.. هيثم خطرت بباله فكرة المرصد و ان يجمع كل المدونات الليبية…. هيثم صاحب الفكرة… ربما دغدغت فكره بقولي تدوينات لمدونات المرصد و لكني لم اكن اقصد موقع مستقل يجلب كل جديد … و هكذا لم اكن صاحبها و لا استطيع ان انسبها لنفسي فهي فكرته و لم يسرقها !!

    يا علي… الرجل سبق و ذكر انه لا يبرئ ساحته من بعض التقصير,, و يريد ان يدعم المشاريع و الافكار… و ليس فقط التعليق على اليوميات… فهل ألومه على انه لا يعلق على تدويناتي حتى التعليمية ؟ ربما هي لم تضف له شيء فلما يأتي و يعلق.. و لكني حين يكون لي مشروع و فكرة و لا اجده هناك ليدعمني عندها سألومه و حتى أعاتبه…. فهو الاولى بفعل ذلك… و الى ان تكون تدويناتك بفكرة مفيدة و قد علق على البعض منها…. لا تلمه على قلة تعليقاته….

    إن كان اللوم في التعليقات… فالكل سيلوم الكل, أين منير ليعلق هنا ؟ أين محمد و محمد الاخر و أين و أين…. هيثم عليه ان يلومهم في هذه الحالة فهو يضع شيء مفيد, شيء يحتاج للتعليقات يحتاج للدعم… أشعر بهذا لانني مررت بذلك من قبل… لما علينا دائماً الإلتفات لجوانب الامور بدل من صدورها… تباً للترويسة و تباً للفوتر…

    أين أنتم يا مدونيين يا ليبيين في مدونة الدكتور غازي ” إمتداد “, أين دعمكم و أين تعليقاتكم؟؟ أين حاجتكم لمدونيين يعرفون بالشخص الليبي…. لن أقول ليبيا… فليبيا تعرف على نفسها بنفسها و ليست بحاجة لي او لكم او لغازي ليعرف بها… فهي دولة و نحن مجرد أفراد ننتمي لها هي الاصل و نحن الفرع… و لكن عرف بشخص مثلك.. إدعم شخص مثلك… لا تحب الادب ؟ ربما قد تجد شيء تقني تساعده به… ربما تلتمس نبرة صوت جميلة فتخبره بإنك أعجبت بها… ربما تستطيع ان تصمم له قالب يليق بمدونته… أم ان كبريائنا يمنعنا من التودد لمن نرى فيهم خيرة بذرة و نحب ان نكون نحن في مكانهم…

    يا هيثم… بما ان علي لم يكن على دراية ببعض الامور, فقط اختلطت الامور عليه, و أنت وضحت له… فحباً بالله و رسوله أن تمضي في الامر, لا يجدر بعلي ان يغضب او يحزن من هكذا أمور, يجدر بك أن توضح له أكثر و لا تتركه هكذا ببساطة…. يمضي

    للأسف هذا جعل من الامر مقلق فعلاً…. على خلاف انك فعلا سرقت فكرته ” انا عالم تماما بالعكس ” فكان يجدر به ارسال رسالة خاصه قبل وضع تعليق في العلن….
    اما انت يا هيثم فعتابي عليك انك نشرت تعليق كان من المفترض ان تلاحظ انك لم تشاركه بفكرتك هذه من قبل… فهو لا يعلم كما منير او العبد لله… فالتمس له العذر فبنات الافكار تجعل احدنا يغار عليها اكثر من اي شي اخر.. احياناً !!

    حتى ليبية القت مزحتها لانها شعرت بشيء ما… اي نعم على الجميع ان يؤدي حق الجميع بإضاح كل شيء… ولكن من يفعل الخير لأجل الخير ليس عليه ان ينتظر إشارة له…. يكفي ان له الاجر و الثواب و إن ترحم احدهم على من نفذ الفكرة فأعلم ان الرحمة ستنزل بصاحبها حتى ان لم يذكر المنفذ ذلك….

    السيد أحمد البخاري فعل الكثير بصراحة لاجل فكرة تشجيع مدونين على الانتقال لمدونات مستقلة… و انا اخترت أصحابها و لكني لم أنفذ بعد لانني فقط أقسمت ان اكون مستخدم عادي للإنترنت,, فلا تدوين و لا اطلاق مشاريع ” ربما اعمل على احدها في وقت فراغي ” و لكني لن اخوض في تفاصيل الدعم و الافكار حتى أعود بإذن الله…. أشكرك من كل قلبي يا أحمد, فلك جزيل الشكر.

    إن أستمريت في الكاتبة على هذا النحو فلن يكفيني خادم كامل ليسع تعليق واحد من تعليقاتي… فحباً بالله أصغوا الى الرجل و أدعموا بعضكم… لن أقول ليبيين فقط و لكنهم هم الاكثر حاجة لكم… لن اقول من المغرب العربي فقط و لكنهم الاقرب لكم… لكن أقول العرب فقط و لكنهم الاكثر استجابة لكم… إدعموا الخير.. الافكار .. المشاريع !!

    هيثم أعتذر إن جعلت كلمة تعليق تتحول الى بيان او جريدة و لكن ما كتبت هنا الا لحبي ان نرتقي و أن أوضح الامور لكل من سيمر من هنا و لكل من يريد ان يصطاد في ماء تعكرت بعدم العلم بالشيء…. فعذرا على الاطالة !!

    أمضي بسلام

  6. سند الفيتوري

    ان مجرد متابعة لهذا الحوار تضفي شوقا واهمية خاصة ليس فقط لمرصد المدونات الليبية ، والفكرة الرائعة هذه ، بل وايضا لتكرار الزيارة والاستمتاع بمناظرة المشرفين على هذا الموقع .. لكم التحية .. دمتم بخير .. وعيد سعيد .. لكل الليبيين .. ودائما ليبيا والليبيين اولا اولا .. الى اللقاء .. وشكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.